إعلان علوي

وزير الصحة : إرتداء الكمامة يخفض ب 60 بالمائة من خطر الإصابة بكورونا

 


دعا  وزير الصحة فوزي مهدي، خلال جلسة عامة بمجلس نواب الشعب خصصت اليوم الجمعة للحوار مع عدد من الوزراء حول الوضع الصحي والاجتماعي والتربوي بالبلادالمواطنين إلى التحلي بروح المسؤولية والالتزام بتطبيق الاجراءات الوقائية واحترام البروتوكولات الصحية .
كما أوصى المهدي المواطنين  بإجراء التلاقيح ضد النزلة الموسمية في ظل توفير وزارة الصحة اللقاح على المستوى الوطني. 
وشدد الوزير على ضرورة التقيد باجراءات الوقاية الصحية على غرار ارتداء الكمامات التي قال إنها تخفض بنسبة 60 بالمائة من الإصابة بالفيروس، والحفاظ على التباعد الجسدي وغسل اليدين بانتظام واحترام تدابير الحجر الصحي.و أوضح أن مقاربة وزارة الصحة في التعاطي مع فيروس كورونا تعتمد على ثلاثة محاور من بينها "التعايش الحذر مع الفيروس" وذلك بعد التعرف على عديد المعطيات عن الفيروس التي لم تكن معلومة خلال الموجة الأولى، كاشفا أن وزارة الصحة جاهزة لاتخاذ اجراءات طارئة في المناطق ذات الانتشار الكثيف للفيروس.
وأشار إلى ارتكاز مقاربة وزارة الصحة على محور ثان وهو "الصرامة في تطبيق البروتوكولات الصحية" في التعاطي مع فيروس كورونا، مؤكدا أن هناك تنسيق مع وزارات الداخلية والشؤون المحلية والبيئة للسهر على احترام تطبيق الاجراءات الوقائية في الأماكن العمومية ودور العبادة واتخاذ كل الاجراءات الردعية ضد المخالفين.
أما المحور الثالث الذي ترتكز عليه وزارة الصحة في مجابهتها للفيروس فيتمثل، وفق وزير الصحة، في "جاهزية الدولة"، كاشفا عن التوجه لاستغلال المستشفى الجامعي الجديد بولاية صفاقس كمركز وطني لعلاج مرضى فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) بطاقة استيعاب تضم 250 سرير مجهز بالأكسيجين و20 سرير إنعاش.
كما كشف عن اعتزام الوزارة تركيز مستشفى ميداني متخصص في علاج مرضى كوفيد-19 بمعتمدية منزل نور بولاية المنستير إضافة إلى مستشفيين ميدانيين آخرين بولايتي بن عروس وتطاوين على غرار المستشفى الميداني بقبة المنزه الذي يحتوي على 80 سرير مجهز بآلات التنفس و6 أسرة إنعاش.

ليست هناك تعليقات